U3F1ZWV6ZTQxNzY4NzczMTA2NzkwX0ZyZWUyNjM1MTM1Mzg1NzU3Ng==

المتابعون

كيف تحافظ على جوالك لأطول فترة ممكنة من غير أن تضطر لأستبدال الجوال ؟

 حافظ على جوالك و وفر المال

كيف تحافظ على جوالك لأطول فترة ممكن من غير أن تضطر لأستبدال الجوال ؟
حافظ على جوالك لمدة أطول ووفر المال


الهواتف التي نشتريها بمئات الدولارات بعد سنة أو سنتين من الأستخدام يصبح إستخدامها بطيئاَ نوعاً ما . 


وهناك حل ولكن الشركات نفسها لاتريدنا كمستخدمين معرفته دعوني اعرفكم على هذا الحل سوياً


المشكلة كالتالي عندما نشتري هاتف بمئات الدولارات وبعد سنة أو سنتين من الأستخدام يبدأ الهاتف يصبح بطيئاً والنظام يصبح ثقيلاً . 

وكلما وصل تحديث جديد للنظام فهذا التحديث يحتاج معالجة أكثر فـ النتيجة ايضاً البطارية تفرغ بشكل سريع . 

وقد لاحظنا هذا الشيء مع شركة أبل Apple بالأيفونات . 

وأيضاً تم كشف موضوع الأيفونات التي تم إبطائها عمداً من شركة أبل بعد تحديث ( 12 IOS ) الآي او اس 12 التي وصل لأجهزة الآيفون . 


ومن المعلوم أنه بإمكانك إغلاق خاصية ضبط الجوال مع البطارية على أساس أن يعطي أفضل إستخدام . 

سوف أبسط سبب المشكلة ماهو و سوف استخدم X و Y ؛ إن المعالج يحتاج قدرة مقدارها X سوف يأخذها من نفس البطارية لإعطاء الإداء وهو Y . 


X يأخذها من البطارية والبطارية بعد 500 دورة شحن والمفروض تكون سنتين وبعد ذلك البطارية تبدأ بالضعف فلن يصبح بإمكانها إعطاء قدرة X . 


على أساس نفس المعالج يعطي القيمة Y فما الذي يحدث هنا ؟

المعالج نفسه يأخذ نصف قيمة X من البطارية ويعطي نصف قيمة Y هذا الشيء الذي يحدث مع الهواتف وهذا الشيء المتعارف عليه . 


أو هناك حل آخر وهو تغيير البطارية وعند تغيير البطارية سوف تعطي الطاقة التي مقدارها X للمعالج ومن ثم المعالج يعطي الكفاءة Y . 


المشكلة انتهت وهذا الشيء لاتريدنا الشركات معرفته . 

وهذا الشيء لقد شهدناه مع شركة أبل Apple وحدث في عام 2018 . 

11 مليون عملية تغيير بطارية وهذا الرقم كبير جداً . 


وهذا الرقم أثر سلباً على مبيعاتهم لأنهم لم يبيعوا هواتف ولكن قاموا بتغيير بطاريات بشكل كبير عشرة أضعاف المعتاد . 


إذاً الحل بسيط إذا قمت بتغيير بطارية الجوال هاتفك سوف يصبح كالجديد وتكلفة تغيير البطارية تقريباً 50 دولار . 


ولكن شراء هاتف جديد سوف يكلفك أكثر من 500 دولار وخصوصاً إذا تحدثنا عن الآيفونات يمكن ان يكلفك اكثر من 700 دولار . 


فهنا الحل هو تغيير البطارية وكذلك سوف تضيف قيمة بسيطة من القيمة الكاملة للهاتف ويعطي في المقابل أداء أفضل وعمر أكثر لنفس الهاتف . 


فكرة ممتازة ومن المفترض ان تعرفها كل الناس وتبدأ بتطبيقها ويصبح الخيار الموجود عند الناس أما شراء هاتف جديد أو القيام بتبديل البطارية . 


إذا مللت من الهاتف وترغب بتغيير الهاتف فا بإمكانك شراء هاتف جديد . 

أما اذا كان شكل الهاتف لايفرق معك والهاتف ممتاز ويعمل بشكل جيد ولاترغب بالدخول بمشكلة نقل البيانات والواتساب، بإمكانك إستبدال البطارية وكل شيء على مايرام . 


هذا هو الحل الذي لاتريدنا الشركات معرفته . 


المفروض من الشركات مستقبلاً أن يقدموا تغييران مجاناً للبطارية مع القيمة التي سوف تدفعها لشراء هاتفهم أو على الأقل تغيير لمرة واحدة بعد سنتين من الشراء . 


فا الشركات سوف تتنافس أكثر على الخدمات التي سوف تقدمها لنا خلال فترة إمتلاكنا لهواتفهم .


وستصبح الشركات تحرص على أن يكون هناك أشياء متبادلة بيننا وبينهم خلال فترة الأستخدام مثل اشتراكات في نوع ما من الخدمات . 


أو قيام الشركة بتقديم أشياء إضافية للمستخدم على أساس أن نستمر في التعامل معهم ولانضطر لتبديل هاتفنا سنوياً او تغير من شركة لشركة اخرى . 


الشركة تود أن تستحوذ على قدر أكبر من المستخدمين بشكل كامل وأن نكون معها لأطول وقت مثل اشتراك القنوات الفضائية . 


طالما أنك تشاهد محتواهم فيجب عليك دفع إشتراك شهري لهم وكذلك الأمر مع شركات الجوالات . 


وهذا الشيء الذي من المفترض أن يجلب لهم أرباح أكثر ويستمروا أصلاً في الربح . 


ولو أن الشركات أستمرت على الشيء الذي نحن بصدده الآن سيتشبع السوق اكثر واكثر بالهواتف وتصبح نسبة المستخدمين الذين يشترون هواتف جديدة ضئيلة جداً . 


إن الكاميرات تطورت بشكل خورافي والمعالجات كذلك والشاشات تطورت ايضاً بشكل كبير . 

فما هو الجديد الذي سوف يقدموه الشركات غير أن يقدموا لك اشتراك في خدماتهم وسوف نقوم بتبديل البطارية . 


فكرة ممتازة ويجب على الجميع معرفتها ونعرف أن شركة أبل Apple لديهم نظام إستبدال البطارية . 


لا تترد في طرح أي سؤال يخطر في بالك في قسم التعليقات و سنقوم بالرد عليك في أقرب وقت .

فريق سيزار


SIZAR-TECH


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة